الاتجاه المعاكس - هل استبدل الشعب السوداني نظاماً عسكرياً بآخر؟

#الاتجاه_المعاكس - هل استبدل الشعب السوداني نظاماً عسكرياً بآخر، أم أنه على وشك اقتلاع التركيبة السياسية الجديدة القائمة على تحالف مشبوه بين المدنيين والعسكر؟

           

https://www.facebook.com/...366602228149588

انا لست رعديداً يكبل خطوه ثقل الحديد
وهناك أسراب الضحايا الكادحون
العائدون مع الظلام من المصانع والحقول
ملئوا الطريق
عيونهم مجروحة الأغوار ذابلة البريق
يتهامسون
وسياط جلاد تسوق خطاهم ما تصنعون
يجلجل الصوت الرهيب كأنه القدر اللعين
تظل تفغر في الدجى المشئوم أفواه السجون
ويغمغمون
نحن الشعوب الكادحون
وهناك قافلة تولول في متاهات الزمان
وبلا دليل
عمياء فاقدة المصير
تمشى الملايين الحفاة العراة الجائعون مشردون
في السفح في دنيا المزا بل والخرائب ينبشون
والمترفون الهائمون يقهقهون ويضحكون
يمزقون الليل في الحانات في دنيا الفتون
والجاز ملتهب يضج حياله نهد وجيد
موائد خضراء تطفح بالنبيذ والورود
لهف من الشهوات يجتاز المعالم والصدور
هل يسمعون ؟
صخب الرعود صخب الملايين الجياع
يشق أسماع الوجود ؟
لا يسمعون !!!
إلا شهوات حياتهم وكأنهم صم الصخور

لا ...... لن أحيد

وغداً نعود
حتماً نعود
للقرية الغناء للكوخ الموشح بالورود
نسير فوق جماجم الأسياد مرفوعي البنود
تزغرد الخالات والأطفال ترقص والصغار
والنخل والصفصاف والسيال زاهر الثمار
وسنابل القمح المنور بالحقول وبالديار
لا لن نحيد عن الكفاح
ستعود افريقيا لنا
وتعود أنوار الصباح


#سلام على أحرف لا تقال وهي أبلغ مما يقال
#وسلام على من صمت وبداخله أطنان من الكلام
#سلام على الذين ﻻتبدلهم الحياة ولا تبعدهم المسافات، وﻻ تغيرهم الظروف ...
#‏سلامٌ على من مرّ على مُرّنا فحلّاه،
#سلامٌ على من رآنا منهكين فأراحنا و لو بدُعاء
#سلام على الّذين يزهرون القلوب إذا نزلوا بها، وكأنّهم في بقاع الأرض أنهارا...
#سلام على الذين إذا مرّوا على قلوبنا، مرّوا خفافا، فلم يجرحوا، ولم يطعنوا، ولم يتركوا آثار أقدامهم عالقة، ولم يورثونا حسرة أو ندامة...
#سلام على الذين لاتبدلهم الحياة ولاتفرقهم الطرق ولاتغيرهم الظروف.
#سلام على من احبنا بعيوبنا قبل محاسننا.
#سلام على الذين إذا عصفت بك الأيام وجدتهم بقربك وبجانبك .. صامدين لا يتغيّرون .. ثابتين على مواجهة التحديات


#حلول لمشكلة الشرق #كإقليم والسودان #كدولة :
==========================

أولاً : يجب تشخيص جذور مشكلة الشرق ، وهي ، ما السبب ؟؟ ولماذا ؟؟ ومن الذي كان السبب ؟؟ وكيف كانت ؟؟ ومن ثم تاتي الخطوة الثانية وهي مدخل لخيوط المشكلة المرتبطة بالمشكلة القومية كقضية واحد.

ثانياً : يجب الاعتراف بأن قضية السودان قضية واحد دون تجزئة القضية لان بعد حل مشكلة السودان سيتم حل مشاكل الاقاليم لان المشكلة قومية اولاً وهي مشكلة جذرية منذ خروج المستعمر وبدايةً من تاريخ ١٩٥٦م مشكلة السودان بدأت منذ ٥٦ وبعد تراكم الثورات وغياب طرح جذور المشكلة هي التي انتجت مشاكل اقاليمية وتتراكم ومن الصعب الحل الا بطرح مبادرة قومية وهي ( الحوار السودان بين ابناء السودان ) لمناقشة القضية من جذورها إعتباراً إعلان استقلال السودان بشكل رسمي بعد طرح مشكلة السودان لان السودان لا يحتاج مفاوضات للمناصب لان لم ننشأ المؤسات حتي الآن حتي نتفاوض عن السلطة فأولا يجب حل المشكلة القومية لإعتراف بمواطنة الانسان السوداني، وبعد الثورة كان المفترض ان تكون الحوار وليس المفاوضات ناتي في مشكلة الشرق والشمال والغرب كاد ان تقوم ولكن نسبة للواعي الفكري لم تقوم لأن الشعب يعلم ان المشكلة مشكلة الجذور ، وعن مشكلة الشرق يجب ان نرجع لسلام جوبا ..... وهي كيف كانت مفاوضات السلام في جوبا؟؟

ثالثاً : لحل المشكلة بشكل جذري ان كان رؤيتنا الوطن وليس المصالح الحزبية والذاتية فالأفضل التنازل عن اتفاقية جوبا من اجل السودان كوطن واحد وإعلان مبادرة وطنية ( حوار أبناء السودان ) لأن اي اتفاقية جزئية او اتفاقية تجزئ القضية قد تخلق ازمات جديدة لانها تحقق مطالب السياسيين وليس مطالب الضحايا والوطن.

رابعاً : يجب تفويض د.حمدوك او شخص متفق الجميع لاستلام زمام امور البلاد ممثل السيادة والتنفيذية ليشكل حكومة مستقلة كفاءات من كل الاقاليم الستة ليمثلوا الوطن ككل وتعيين وزير الدفاع من احدي الضباط الذي يحظي بمكانة الاحترام والقبول من الجيش والشعب ليمثل القوات المسلحة وكل القوات النظامية وانشاء فرع تندرج تحت وزارة الدفاع لقوات الحركات المسلحة حتي يتم مناقشة مسألة هيكلة المؤسسة العسكرية ودمج كل القوات بعد توفير الثقة الكامل.

خامساً : علي كل الاحزاب والتنظيمات وكل القوي السياسية يجب الذهاب الي مقر البرلمان او اي موقع متفق لإعلان مبادرة وطنية شاملة وترشيح شعبي للجان من كل الاقاليم وممثلي الضحايا ليحضروا جلسات حوار ابناء السودان ومناقشة سبب مشكلة السودان اين بدأت؟؟ ولماذا قاتلنا البعض ؟؟ ولماذا ظلمنا البعض ؟ ولماذا اخفقنا بحق الوطن ؟ وكيف كانت ؟؟ ومن ثم تسطير كل البنود في ورقة عنوانها السودان لحلها بشكل وطني.

سادساً : محاسبة كل من ثبت بحقه جريمة ، وتعويض الضحايا وتكوين لجان لتنفيذ التعويضات مع التمييز الايجابي للاكثر مضرراً وحل مشكلة التهميش وحسم مسألة الهامش والمركز.

سابعاً : إعلان التسامح بين كل ابناء الوطن حتي لو كانوا مؤتمر وطنياً او اي نوع من الاحزاب او التنظيمات بعد المحاسبة وتحقيق العدالة بين المجرمين والضحايا والوطن.

ثامناً : إنشاء العقد الاجتماعي للوصول الي سلام اجتماعي اولا قبل السلام السياسي بين كل ابناء السودان بعيدا من الالوان السياسية للإتفاق علي شكلية تمثيل البلاد ليمثل الجميع والتوافق بين كل ابناء السودان.

تاسعا ً: مناقشة مسألة ازمة الهوية للوصول الي هوية متفق جميع ابناء السودان ليمثل السودان وحسم مسألة ( نحن عرب ، نحن افارقة ) ( نحن الاصالة ، وانتم اللاجئين قادمين من دول الجوار او اللاجوار ) لأن المشكلة السبب الاول هو ازمة الهوية.

عاشراً : وضع الدستور الدائم للبلاد بعد اتفاق الجميع ومشاركة كل ابناء السودان والالتزام بالعمل بها ، وهيكلة المؤسسات لإنشاء مؤسسات تقبل جميع ابناء السودان دون التمييز بكل انواعها وحسم مسألة كثرة الاحزاب والفوضي السياسية للاتفاق علي شكلية السياسة والادارة في البلاد حسب ما هو متفق في الدستور ومن هناك نبدأ بناء السودان.



وبهذه البنود نحن سنصل الي سودان كبير سودان موحد، سودان دون تمييز ، سودان يسع الجميع.
____________________



+